منتديات الروقان
يا ناس يلوكل ياشعبيين سبوكم من المنتديات التانيين وكم بيكم






 
الرئيسيةالرئيسية  البوابهالبوابه  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
اهلا بكم في منتديات الروقان     ....................     سبحان الله والحمدلله ولا اله الا الله والله اكبر

شاطر | 
 

 هذا هو ديننا يا شعيب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
mono2000
مشرف لسه جديد
مشرف لسه جديد
avatar

عدد المساهمات : 487
تاريخ التسجيل : 01/07/2009
العمر : 19
الموقع : http://alrwa2an.ahlamontada.net/forum.htm

مُساهمةموضوع: هذا هو ديننا يا شعيب   الأحد يوليو 26, 2009 3:02 am






لقد
أثار مقالى الأخير الذى عنونته بـ"دولة مدنية لا دينية ولا علمانية"،
كثيرا من ردود الفعل من قبل العلمانيين على مختلف مشاربهم، ويأتى على
رأسهم صديقى "اللدود" سعيد شعيب ود.شريف حافظ، وذلك بخلاف مؤيدى العلمانية
الذين أعلنوها حربا ضروسا علىّ من خلال تعليقاتهم الجارحة.


وأنا لدى قناعة كاملة بحرية الرأى والاختلاف، حيث علمنا إسلامنا حُسن
التعامل مع الآخرين حتى لو جهلوا علينا أو أغلظوا لنا القول، لكن هناك
تعمدا واضحا لدى جموع العلمانيين باستهداف كل ما هو إسلامى، وتشويه
الحقائق، بل والنيل من الإسلام ورموزه فى بعض الأحيان.


كما أن العلمانيين أصبحوا يستغلون صراع الدولة مع التيار الإسلامى
وعلى رأسه الإخوان المسلمين، حيث يحاولون توظيف هذه البيئة السياسية فى
محاربة كل مظاهر التدين. غير أن هناك مجموعة من الحقائق أرجو من دعاة
الليبرالية، وجنود الحرية، أن يعوها جيدا، ومنها ما يلى:

*أن الإسلام دين شامل لجميع مناحى الحياة، فتشريعاته وأخلاقه وقيمه
رسخت أسس حياة متكاملة تستهدف إسعاد البشر، فهو عبادة تنمو بالروح، وشرائع
حاكمة تنظم علاقات البشر.

كما رسخ هذا الدين أسسا اقتصادية شهد بعظمتها الخبراء المتخصصون، كذلك
رسخ نظاما سياسيا تنزه عن ألاعيب السياسة القذرة، وأطلق الحرية المسئولة
للجميع، وتمتع بالشفافية والمحاسبة الكاملة، ومن هنا يظهر بوضوح كذب ادعاء
العلمانيين بأن علمانيتهم لا تختلف مع الإسلام، فكلنا نعلم أن العلمانية
تقوم على الفصل التام بين شئون الدنيا والدين، وأن يقتصر الدين على
الجوانب المتعلقة بالعبادة، بل يصل الأمر ببعض العلمانيين أن يعلنوا جهارا
رفضهم للتشريعات الإسلامية التى تنظم شئون الحياة، والبعض الآخر نجده
يتهكم على الحدود الشرعية، ولعل ما يقوم به القمنى ونصر أبو زيد ومن
قبلهما فرج فودة وغيرهم خير دليل على ذلك، والسؤال الذى يطرح نفسه: لماذا
يحاول العلمانيون التمسح بالدين رغم أنهم أول الرافضين لتطبيقه فى مناحى
الحياة؟!


* أن محمد (صلى الله عليه وسلم) أسس لدولة مدنية أظهرت ملامحها فى
مقالى السابق، وهذه الدولة بعيدة كل البعد عن الدولة الدينية التى أسسها
الغرب وقامت على تحكم رجال الدين وتسلطهم على البشر، والتى أذلوا من
خلالها البلاد والعباد، وأفرزت محاكم التفتيش البغيضة، وصكوك الغفران
اللعينة، وقتلوا من خلالها الحرية العلمية وصفّوا العلماء جسديا، مما دفع
الأوربيين أن يطلقوا عبارتهم الشهيرة "اشنقوا آخر قسيس بأمعاء آخر
إمبراطور".


وبالطبع.. من الظلم البين أن يلصق العلمانيون هذا النموذج بالدولة
الإسلامية التى ملأت الأرض عدلا، ورفعت الإنسانية إلى أعلى عليين، لكنها
لا تعمى الأبصار ولكن تعمى القلوب التى فى الصدور.


*أن العلمانيين العرب ما هم إلا مجموعة من المنبهرين بالغرب، العاشقين
للمادية، الرافضين للهوية العربية، المنسلخين من الثوابت الإسلامية،
المستهدفين لتغريب المجتمعات، ولكن مع الرفض الشعبى لأهدافهم الهدامة
حاولوا أن يرتدوا ثوبا إسلاميا مشوها، مستخدمين الجهلة ممن يدّعون العلم
من أجل تحليل الحرام، وتحريم الحلال، رافعين شعار التنوير، وما هم فى
الحقيقة إلا ظلاميون يريدون سلخنا عن هويتنا الإسلامية، وإغراق أمتنا فى
بحر لجى ظلماته بعضها فوق بعض.

*أن الوسطية والاعتدال والبعد عن الغلو والتطرف أهم ما يميز شريعتنا
ومنهاجنا الإسلامى، كما أن تاريخ أمتنا له أياد بيضاء على البشرية، اعترف
بفضلها عقلاء الغرب، لكن نجد أن العلمانيين فى كل محافلهم يحاولون إلصاق
تهمة الإرهاب والتطرف بالمتدينين، كما أنهم يشنون هجوما أعمى على تاريخنا
ويحاولون أن يتصيدوا أخطاء التجارب البشرية فيه، ناسين ما به من أمجاد حق
لنا أن نفتخر بها..


فهناك نماذج من حكام المسلمين من أمثال الخلفاء الراشدين وعمر بن عبد
العزيز وصلاح الدين وهارون الرشيد والمعتصم... وغيرهم الكثير لو كان للغرب
مثلهم لأقاموا لهم التماثيل وتحاكوا بسيرتهم.

* على العلمانيين أن يعلموا جيدا أنه ليس لدينا فى الإسلام مٌقدسون،
وليس لدينا أشخاص منزهون أو معصومون، فالعصمة لله ورسله، وكل يؤخذ منه
ويرد إلا محمد صلى الله عليه وسلم، وكل التجارب البشرية من المحتمل أن
يعتريها النقصان، ولعل ذلك رسخه الصديق أبو بكر فى أول خطبة له بعد توليه
الخلافة، حيث طالب المسلمون أن يعينوه إذا أصلح وأن يقّوموه إذا أساء..


لكن علينا أن نتفق أن المنهج الإسلامى صالح لكل زمان ومكان، وبقدرته
أن ينقذ البشرية مما تغرق فيه الآن من مفاسد أخلاقية وأزمات اقتصادية، فهو
دين ودولة، كما أن هناك نماذج للحكم الإسلامى أثبتت للتاريخ كفاءتها، فإذا
اتفقنا على شمولية الإسلام للحياة وتقييم الأداء البشرى فى تفعيل هذا
المنهج المعتدل سواء بالسلب أو الإيجاب، فمرحبا بأى شخص فى إطار المشروع
المدنى الإسلامى المتمسك بالثوابت والهوية الإسلامية.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
herOoOoO
رئيس قسم
رئيس قسم
avatar

عدد المساهمات : 137
تاريخ التسجيل : 01/07/2009
الموقع : www.ahlyrdl.com

مُساهمةموضوع: رد: هذا هو ديننا يا شعيب   الثلاثاء يوليو 28, 2009 2:10 am

مجهود رائع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
هذا هو ديننا يا شعيب
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الروقان :: المنتديات الإسلامية - اسلاميات :: يا رسول الله .. عذراً-
انتقل الى: