منتديات الروقان
يا ناس يلوكل ياشعبيين سبوكم من المنتديات التانيين وكم بيكم






 
الرئيسيةالرئيسية  البوابهالبوابه  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
اهلا بكم في منتديات الروقان     ....................     سبحان الله والحمدلله ولا اله الا الله والله اكبر

شاطر | 
 

 علماء العرب متجدد انشاء الله

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
THE LEGEND
رئيس جمهورية المنتدى
رئيس جمهورية المنتدى
avatar

عدد المساهمات : 118
تاريخ التسجيل : 30/06/2009
العمر : 23
الموقع : http://alrwa2an.ahlamontada.net

مُساهمةموضوع: علماء العرب متجدد انشاء الله   الإثنين يوليو 20, 2009 3:18 am

الفكره يا جماعه ان يبقى كل يوم عالم من علماء العرب جديد مكتوب عنه بعض المعلومات وده ممكن يفيد الكثير فى عدة مجالات
بحوث@تحضير اذاعه مدرسيه@زيادة معرفه@س/ج*وكده

هنبدا النهارده بـ ابن سينا
العلامة
الشهير الفيلسوف أبو علي الحسين بن عبد الله بن الحسن بن علي بن سينا
البلخي ثم البخاري صاحب التصانيف في رآه والفلسفة والمنطق كان أبوه كاتبا
من دعاة الإسماعيلية فقال كان أبي تولى التصرف بقرية كبيرة ثم نزل بخارى
فقرأت القرآن وكثيرا من الأدب ولي عشر وكان أبي ممن آخى داعي المصريين
ويعد من الإسماعيلية ثم ذكرمبادئ اشتغاله وقوة فهمه وأنه أحكم المنطق
وكتاب إقليدس إلى أن قال ورغبت في رآه وبرزت فيه وقرؤوا علي أنا مع ذلك
أختلف إلى الفقه وأناظر ولي ست عشرة سنة ثم قرأت جميع أجزاء الفلسفة وكنت
كلما أتحير في مسألة أو لم أظفر بالحد الأوسط في قياس ترددت إلى الجامع
وصليت وابتهلت إلى مبدع الكل حتى فتح لي المنغلق منه وكنت أسهر فمهما
غلبني النوم شربت قدحا إلى أن قال حتى استحكم معي جميع العلوم وقرأت كتاب
ما بعد الطبيعة فأشكل علي حتى أعدت قراءته أربعين مرة فحفظته ولا أفهمه
اجمعنا ثم وقع لي مجلد لأبي نصر الفارابي في أغراض كتاب ما بعد الحكمة
الطبيعية ففتح علي أغراض الكتب ففرحت وتصدقت بشيء كثير واتفق لسلطان بخارى
نوح مرض صعب فأحضرت مع الأطباء وشاركتهم في مداواته فسألت إذنا في نظر
خزانة كتبه فدخلت فإذا كتب لا تحصى في كل فن فظفرت بفوائد إلى أن قال فلما
بلغت ثمانية عشر عاما فرغت من هذه العلوم كلها وكنت إذ ذاك للعلم أحفظ
ولكنه معي اليوم أنضج وإلا فالعلم واحد لم يتجدد لي شيء وصنفت المجموع
فأتيت فيه على علوم وسألني جارنا أبو بكر البرقي وكان مائلا إلى الفقه
والتفسير والزهد فصنفت له الحاصل والمحصول في عشرين مجلدة ثم تقلدت شيئا
من أعمال السلطان وكنت بزي الفقهاء إذ ذاك بطيلسان محنك ثم انتقلت إلى نسا
ثم أباورد وطوس جاجرم ثم إلى جرجان قلت " اي الذهبي" وصنف الرئيس بأرض
الجبل كتبا كثيرة منها الإنصاف عشرون مجلدا البر والإثم مجلدان الشفاء
ثمانية عشرة مجلدا القانون مجلدات الإرصاد مجلد النجاة ثلاث مجلدات
الإشارات مجلد القولنج مجلد اللغة عشر مجلدات أدوية القلب مجلد الموجز
مجلد المعاد مجلد وأشياء كثيرة ورسائل ثم نزل الري وخدم الدولة وأمه ثم
خرج إلى قزوين وهمذان فوزر بها ثم قام عليه الأمراء ونهبوا داره وأرادوا
قتله فاختفى فعاود متوليها شمس الدولة القولنج فطلب الرئيس واعتذر إليه
فعالجه فبرأ واستوزره ثانيا وكانوا يشتغلون عليه فإذا فرغوا حضر المغنون
وهيئ مجلس الشراب ثم مات الأمير فاختفى أبو علي ثم شخص فكان يؤلف كل يوم
خمسين ورقة ثم أخذ وسجن أربعة أشهر ثم تسحب إلى أصبهان متنكرا في زي
الصوفة هو وأخوه وخادمه وغلامان وقاسوا شدائد فبالغ صاحب أصبهان علاء
الدولة في إكرامه إلى أن قال خادمه وكان الشيخ قوي القوى كلها يسرف في
الجماع فأثر في مزاجه واخذه القولنج حتى حقن نفسه في يوم ثمان مرات فتقرح
معاه وظهر به سحج ثم حصل له الصرع الذي يتبع علة القولنج فأمر يوما
بدانقين من بزر الكرفس في الحنقة فوضع طبيبه عمدا أو خطأ زنة خمسة دراهم
فازداد السحج وتناول مثروذيطوس لأجل الصرع فكثره غلامه وزاده أفيون وكانو
قد خانوه في مال كثير فتمنوا هلاكه ثم تصلح لكنه مع حاله يكثر الجماع
فينتكس وقصد علاء الدولة همذان فسار معه الشيخ فعاودته العلة في الطريق
وسقطت قوته فأهمل العلاج وقال ما كان يدبر بدني عجز فلا تنفعني المعالجة
ومات بهمذان بعد أيام وله ثلاث وخمسون سنة قال ابن خلكان ثم اغتسل وتاب
وتصدق بما معه على الفقراء ورد المظالم وأعتق مما ليكه وجعل يختم القرآن
في كل ثلاث ثم مات يوم الجمعة في رمضان سنة ثمان وعشرين وأربع مئة قال
ومولده في بنو سنة سبعين وثلاث مئة قلت إن صح مولده فما عاش إلا ثمانيا
وأربعين سنة وأشهرا ودفن ثم سور همذان نقل تابوته إلى أصبهان ومن وصيتة
ابن سينا لأبي سعيد فضل الله الميهني ليكن الله تعالى أول فكر له وآخره
وباطن كل اعتبار وظاهره ولتكن عينه إليه وقدمه موقوفة على المثول بين يديه
مسافرا بعقله في الملكوت الأعلى وما فيه من آيات ربه الكبرى وإذا انحط إلى
قراره فلينزه الله في آثاره فإنه باطن ظاهر تجلى لكل شيء بكل شيء وتذكر
نفسه وودعها وكان معها كأن ليس معها فأفضل الحركات الصلاة وأمثل السكنات
الصيام وأنفع البر الصدقة وأزكى السر الاحتمال وأبطل السعي الرياء ولن
تخلص النفس عن الدون ما التفتت إلى قيل وقال وجدال وخير العمل ما صدر عن
خالص نية وخير النية ما انفرج عن علم ومعرفة الله أول الأوائل إليه يصعد
الكلم الطيب إلى أن قال والمشروب فيهجر تلهيا لا تشفيا ولا يقصر في
الأوضاع الشرعية ويعظم السنن الإلهية
قد
سقت في تاريخ الإسلام أشياء اختصرتها وهو رأس الفلاسفة الإسلامية لم يأت
بعد الفارابي مثله فالحمد لله على الإسلام والسنة وله كتاب الشفاء وغيره
وأشياء لا تحتمل وقد كفره الغزالي في كتاب المنقذ من الضلال وكفر الفارابي

وقال الرئيس قد صح عندي بالتواتر ما كان بجوزجان في بكذا من أمر حديد لعله
زنة مئة خمسين منا نزل من الهواء فنشب في الأرض ثم نبا نبوة الكرة ثم عاد
فنشب في الأرض وسمع عظيم هائل فلما تفقدوا أمره ظفروا به وحمل إلى والي
جوزجان فحاولوا كسر قطعة منه فما علمت فيه الآلات إلا بجهد فراموا عمل سيف
منه فتعذر نقله في الشفاء

انتظرو عالم جديد غدا انشاء الله
يارب الموضوع يعجبكم

--*--*--*--*--*--*--*
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alrwa2an.ahlamontada.net
THE LEGEND
رئيس جمهورية المنتدى
رئيس جمهورية المنتدى
avatar

عدد المساهمات : 118
تاريخ التسجيل : 30/06/2009
العمر : 23
الموقع : http://alrwa2an.ahlamontada.net

مُساهمةموضوع: رد: علماء العرب متجدد انشاء الله   الإثنين يوليو 20, 2009 3:18 am

النهارده يا جماعه معادنا مع عالم جديد وهو
ابو بكر الرازى
ونبدا
أبو بكر الرازي
في مدينة (الري) القريبة من (طهران) ولد (أبو بكر محمد بن زكريا)
سنة 251هـ/865م وسمي بالرازي نسبة إلى مدينة (الري) التي ولد فيها، أحب
الرازي الغناء والضرب على العود في بداية حياته، ثم هجر ذلك كله واتجه إلى
الطب والكيمياء، يقرأ فيهما كثيرًا، وأراد أن يجري إحدى التجارب
الكيميائية، فاستنشق غازًا سامًّا سبب له مرضًا شديدًا، وعالجه أحد
الأطباء حتى شفي، وكان له صديق يعمل بالصيدلة، فأخذ يتردد عليه، وطالع
كثيرًا من الكتب عن الطب، حتى أصبح طبيبًا مشهورًا.
ولما بلغ سن الأربعين، صار أشهر أطباء عصره، فطلب منه الخليفة العباسي
(المقتدر بالله جعفر بن المعتضد) إنشاء مستشفى في مدينة (بغداد) عاصمة
الخلافة ففكر طويلاً واستشار أصدقاءه وتلاميذه، وأخذ يناقش معهم أنسب
الأماكن لإقامة المستشفى، وبعد طول بحث ونقاش أدهش الجميع بفكرته الرائعة،
حين أخذ قطعة لحم كبيرة، وقطعها إلى قطع صغيرة، ووضعها في أماكن مختلفة من
ضواحي مدينة بغداد، وانتظر بضعة أيام، ثم طاف على الأماكن التي وضع القطع
فيها ليرى تأثير الجو والزمن عليها، فإذا تَلِفَتْ القطعة بسرعة اعتبر أن
هذه المنطقة لا تصلح لإقامة المستشفى، أما إذا ظلت قطعة اللحم كما هي دون
أن يصيبها التلف، أو تأخر، فهذا دليل على طيب هواء المنطقة، وصلاحيتها
لإقامة المشروع، وهكذا وقع اختياره على المكان المناسب لإقامة مستشفاه.
ذهب الرازي إلى الخليفة ينصحه ببناء المستشفى في هذا المكان، فأعجب
الخليفة بذكائه، وأمر أشهر المهندسين، وأمهر البنائين بتشييدها وبنائها،
حتى تمَّ البناء، فكان الرازي هو مدير ذلك المستشفى ورئيس أطبائه بتكليف
من الخليفة، واعتاد الرازي أن يشرك تلاميذه في استشاراته الطبية، فكان
يجلس في بهو المستشفى الكبير ومن حوله الأطباء أصحاب الخبرة في الدائرة
القريبة منه، ثم الأطباء المبتدئون في الدائرة الخارجية، وعند حضور أحد
المرضى يعرض حالته أولاً على المبتدئين، فإذا لم يستطيعوا معرفة نوع
المرض، انتقل المريض إلى الدائرة الداخلية ليفحصه الأطباء المتمرسون، فإذا
لم يعرفوا تشخيص حالة المريض، تولى الرازي بنفسه فحص المريض ومعالجته.
وكانت طريقة الرازي مميزة في العلاج إذ أنه كان يتعرف أولا على أعراض
المرض في دقة وصبر، ثم يحصر الاحتمالات التي تشير إلى حقيقته، ثم يستبعد
منها ما توحي خبرته وملاحظاته بضرورة استبعاده، فإذا عرف المرض وتأكد منه،
وصف له العلاج، وتتبع حالة المريض، وكان النجاح يحالفه في أكثر الحالات
التي عرضت عليه.
وكان الرازي دائمًا ينصح تلاميذه أن يساعدوا الفقراء بأن يعالجوهم مجانًا،
ويعلمهم أن مهنتهم مهنة الرحمة بالضعفاء والمعذبين، وأن عليهم مساعدة
مرضاهم على الشفاء بالكلمة الطيبة، وإحياء الأمل في نفوسهم ورفع روحهم
المعنوية، كما كان ينصحهم بالمدوامة على القراءة والبحث والاطلاع في
المراجع الطبية مهما بلغوا من العمر والخبرة، كما نصحهم بالتعفف عند الكشف
على النساء، والالتزام بالشريعة الإسلامية السمحة، ونهاهم عن الكبر
والخيلاء.
وفي مكتبة البيمارستان (المستشفى) كان الرازي يقرأ على تلاميذه ما قاله
الفلاسفة من الأطباء القدماء عن الأمراض المختلفة، وكان من رأيه أنه يجب
على الأطباء أن يعرفوا تشريح أعضاء الجسم، لذلك كان يأتي بالقرود من بلاد
زنجبار في أفريقيا ويجري عليهم تجاربه أمام تلاميذه، فإذا نجحت التجربة
على الحيوان يقوم بإجرائها على الإنسان.
وكان الرازي من أشد المعجبين بجابر بن حيان، فقرأ كتبه، واستطاع أن يطور
الكثير مما اكتشفه أستاذه (جابر) وأجرى مئات التجارب الكيمائية، وكان دائم
البحث عن أدوية جديدة ووسائل مبتكرة تنفع في علاج المرضى، فحصل على
(الكحول) من تقطير المواد النشوية والسكرية المتخمرة، واستعمله في علاج
بعض الأمراض، وصنع الأدوية الطبية، واخترع الأنبوب الذي يخرج الدم الفاسد
خارج الجرح، ونجحت تجاربه في خياطة أجهزة الجسم الداخلية بخيوط تصنع من
أمعاء الحيوانات.
ومن أهم إنجازات الرازي العلمية والطبية أنه اكتشف مرض الحساسية، وكذلك
(اليرقان) الناجم عن تكسر الدم، وميَّز بينه وبين التهاب الكبد المعدي،
واكتشف أيضًا مرض الحصبة، وميَّز بينه وبين مرض الجدري، واستعمل الرازي
خبرته كعالم كيميائي في إدخال بعض المركبات الكيمائية لأول مرة في العلاج.
وكان الرازي من أوائل الأطباء الذين يعالجون مرضاهم بأسلوب نفسي بدون
أدوية.. ويأتي بالقصاصين إلى المستشفى ليقصُّوا على المرضى القصص
والحكايات ليرفهوا عنهم، وينسوهم آلام المرض، واستمر الرازي في خدمة
مرضاه، وكلما اكتشف شيئًا جديدًا؛ ازداد تواضعًا وحبًّا لعمله، وظل الرازي
يبحث ويفكر ويكتب الكثير من الكتب؛ فترك لنا نحو 224 كتابًا في الطب
والصيدلة والكيمياء وغيرها من العلوم المختلفة، ومن أشهر كتبه: كتاب
(الحاوي) الذي يعد من الكتب المهمة في مجال الطب، وكان مرجعًا للأطباء،
وترجمه الأوربيون واستفادوا منه، وقد سماه (الرازي) الحاوي لأن كتابه هذا
يعد موسوعة علمية طبية تحوي كل الكتب والأقاويل الطبية القديمة من أهل
صناعة الطب، ويقع في عشرين مجلدًا، ويتناول الكتاب جميع الأمراض الموجودة
في جسم الإنسان، ومعالجتها وكيفية الوقاية منها قبل وقوعها.
ومن كتبه المهمة: (رسالة في الجدري والحصبة) وهي رسالة علمية
هامة، وكتاب (أخلاق الطبيب) الذي شرح فيه الرازي العلاقة الإنسانية بين
الأطباء والمرضي، وبينهم وبين بعضهم، وبينهم وبين الحكام، كما تحدث فيه
أيضًا عن نصائح عامة للمرضى في تعاملهم مع الأطباء، وكتاب (المنصوري) وهو
أقل حجمًا من الحاوي فقد جعله الرازي عشرة أقسام في أبواب الطب، وفي القسم
الثامن تجارب أجراها على الحيوانات لاختبار أساليب جديدة في العلاج، وكتاب

(سر الأسرار) من أشهر مؤلفاته في الكيمياء.
ومن كتبه الأخرى: (قصص وحكايات المرضى) و(المدخل الصغير إلى الطب) و(الطب
الروحاني) و(رسالة في الداء الخفي) و(المدخل التعليمي) و(مجموعة الرسائل
الفلسفية).. وغير ذلك من كتب كثيرة تحتوي على كثير من المعارف والعلوم
التي درسها الرازي، واستمر الرازي يجري التجارب حتى أثرت أبخرة المواد
الكيميائية على عينيه؛ فضعف بصره، وفي ليلة من ليالي عام 311هـ/923م مات
الرازي، بعد أن ترك تراثًا طبيًّا عظيمًا
.
انتظروا غدا عالم جديد انشاء الله

--*--*--*--*--*--*--*
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alrwa2an.ahlamontada.net
THE LEGEND
رئيس جمهورية المنتدى
رئيس جمهورية المنتدى
avatar

عدد المساهمات : 118
تاريخ التسجيل : 30/06/2009
العمر : 23
الموقع : http://alrwa2an.ahlamontada.net

مُساهمةموضوع: رد: علماء العرب متجدد انشاء الله   الإثنين يوليو 20, 2009 3:19 am

والنهارده معانا عالم جديد وهو محمد بن موسى الخوارزمى
بسم الله


الخوارزمي
أبو
عبد الله محمد بن موسى (أبو جعفر) (حوالي 781- حوالي 845 )، كان من اوائل
علماء الرياضيات المسلمين حيث ساهمت اعماله بدور كبير في تقدم الرياضيات
في عصره.


نشأته

انتقلت
عائلته من مدينة خوارزم في خراسان إلى بغداد في العراق، انجز الخوارزمي
معظم ابحاثه بين عامي 813 و 833 في دار الحكمة، التي أسسها الخليفة
المأمون. و نشر اعماله باللغة العربية، التي كانت لغة العلم في ذلك العصر.
ويسميه الطبري في تاريخه: محمد بن موسى الخوارزمي المجوسي القطربلّي ،
نسبة إلى قرية قُطْربُلّ من ضواحي بغداد. اللقب مجوسي يتناقض مع بدء
الخوارزمي لكتابه (الجبر والمقابلة) بالبسملة. وتجمع الموسوعات العلمية
-كالموسوعة البريطانية وموسوعة مايكروسوفت إنكارتا وموسوعة جامعة كولومبيا
وغيرها- على أنه عربي، في حين تشير مراجع أخرى إلى كونه فارسي الأصل.


الخوارزمي كعالم الرياضيات

ابتكر
الخوارزمي مفهوم الخوارزمية في الرياضيات و علم الحاسوب، (مما اعطاه لقب
ابي علم الحاسوب عند البعض)، حتى ان كلمة خوارزمية في العديد من اللغات (و
منها algorithm بالانكليزية) اشتقت من اسمه، بالاضافة لذلك، قام الخوارزمي
باعمال هامة في حقول الجبر و المثلثات والفلك و الجغرافية و رسم الخرائط.
ادت اعماله المنهجية و المنطقية في حل المعادلات من الدرجة الثانية الى
نشوء علم الجبر، حتى ان العلم اخذ اسمه من كتابه حساب الجبر و المقابلة، الذي نشره عام 830، و انتقلت هذه الكلمة الى العديد من اللغات (Algebra في الانكليزية).


أعمال الخوارزمي

اعمال
الخوارزمي الكبيرة في مجال الرياضيات كانت نتيجة لابحاثه الخاصة، الا انه
قد انجز الكثير في تجميع و تطوير المعلومات التي كانت موجودة مسبقا عند
الاغريق و في الهند، فاعطاها طابعه الخاص من الالتزام بالمنطق. بفضل
الخوارزمي، يستخدم العالم الاعداد العربية التي غيرت و بشكل جذري مفهومنا
عن الاعداد، كما انه قذ ادخل مفهوم العدد صفر، الذي بدأت فكرته في الهند.

صحح
الخوارزمي ابحاث العالم الاغريقي بطليموس Ptolemy في الجغرافية، معتمدا
على ابحاثه الخاصة. كما انه قد اشرف على عمل 70 جغرافيا لانجاز اول خريطة
للعالم المعروف آنذاك.و من أشهر كتبه في الجغرافيا كتاب (صورة الأرض).
عندما اصبحت ابحاثه معروفة في أوروبا بعد ترجمتها الى اللاتينية، كان لها
دور كبير في تقدم العلم في الغرب، عرف كتابه الخاص بالجبر اوروبة بهذا
العلم و اصبح الكتاب الذي يدرس في الجامعات الاوروبية عن الرياضيات حتى
القرن السادس عشر، كتب الخوارزمي ايضا عن الساعة، الإسطرلاب، و الساعة
الشمسية.

تعتبر انجازات الخوارزمي في الرياضيات عظيمة، و لعبت دورا كبيرا في تقدم الرياضيات و العلوم التي تعتمد عليها.

--*--*--*--*--*--*--*
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alrwa2an.ahlamontada.net
THE LEGEND
رئيس جمهورية المنتدى
رئيس جمهورية المنتدى
avatar

عدد المساهمات : 118
تاريخ التسجيل : 30/06/2009
العمر : 23
الموقع : http://alrwa2an.ahlamontada.net

مُساهمةموضوع: رد: علماء العرب متجدد انشاء الله   الإثنين يوليو 20, 2009 3:20 am

اليوم عالم من علماء العرب
هو

ابن خلدون الشخصية التاريخية


(1332-1406)



العلاّمة
الكبير ابن خلدون واحد من أعظم المفكّرين المسلمين ولد بتونس سنة 1332 م
الموافق لسنة 732 هـ و توفي بمصر سنة 1406 م الموافق لسنة 808 هـ . يعود
أصله الى عائلة عربية هاجرت الى اشبيليا و لعبت دورا كبيرا في تاريخ هذه
المدينة العربي. و يورد ابن خلدون مفتخرا بماضيه الأندلسي قائلا:


«و
لمّا دخل خلدون بن عثمان جدّنا الى الأندلس ، نزل بقرمونة في رهط من قومه
حضرموت ، و نشأ بيت بنيه بها ، ثمّ انتقلوا الى اشبيلية . و كانوا في جند
اليمن.»










وقد
شاع ذكر عائلة ابن خلدون على امتداد القرن الثامن الى أن أصبحت هذه
العائلة في القرن العاشر من أعرق العائلات باشبيليا فأصبح لاسم عائلة بني
خلدون وقع كبير سواء في اشبيليا أو في المناطق المحيطة بها . و لما استعاد
ملوك اسبانيا السيطرة على هذه المدينة نزح اجداد العلاّمة الى سبتة ثم الى
تونس.


«و أصل هذا البيت من اشبيلية ؛ انتقل سلفنا ـ عند الجلاء و غلب ملك الجالقة ابن أدفونش عليها ـ الى تونس في أواسط المائة السابعة»





ارتحلت جل العائلات المرموقة ذات التقاليد الأدبية
و العلمية على غرار عائلة ابن خلدون و انتقلت من خدمة ملوك الأندلس لتحط
الرحال في بلاطات الحكّام المحليين لافريقية .



تلقّى ابن خلدون تعليما كاملا كما هي العادة في
عصره فأتقن علوما عديدة و برع في اللغة العربية و هو نفسه يذكر أنه قد درس
القرآن و العلوم العقلية كالرياضيات و المنطق و الفلسفة . كما ألمّ بالفقه
و الشريعة الشئ الذي مكّنه من الانخراط في خدمة العديد من حكّام افريقية .



و بعد قضاء سنوات في خدمة هؤلاء الحكّام ، ركب ابن
خلدون البحر مهاجرا الى أرض أجداده الأندلس لينزل عند سلطان غرناطة آخر
الممالك الأندلسية .



و هناك توطّدت علاقته بالوزير ابن الخطيب الذي سبق أن تعرّف عليه في بلاط بني مرين بفاس .

و لما حظي بثقة السلطان الغرناطي مالبث أن أرسله هذا الأخير في مهمّة ديبلوماسية لعقد معاهدة سلام مع الملك الطاغية بطرس الأوّل .


و بعد سلسلة من المكايد و الفتن التي حيكت ضده في
بلاط غرناطة آثر ابن خلدون الرجوع الى افريقية و اختار قلعة ابن سلامة
بالجزائر ليقيم بها ويباشر كتابة مؤلّفه الشهير : المقدّمة .





و اختار عنوان «كتاب العبر و ديوان المبتدأ و الخبر في أيّام العرب و
العجم و البربر و من عاصرهم من ذوي السلطان الأكبر» ، لمؤلّفه الجليل ، و
ينقسم هذا الكتاب الى ثلاثة أجزاء :

الجزء الأول : و هو المقدّمة و فيها تأمّلات عميقة حول الحضارة
الانسانية ثم الجزء الثاني و يهتمّ بتاريخ الأمم الممالك و أخيرا الجزء
الثالث و هو عبارة عن سيرة ابن خلدون الذاتية و فيها يستعرض قدراته و
مواهبه العلمية .


أما
المرحلة الأخيرة من حياته فقد قضاها ابن خلدون في القاهرة عاصمة دولة
المماليك التي كانت تضمّ آنذاك الشام و مصر .و يصف لنا القاهرة قائلا :


«فرأيت حضرة الدنيا و بستان العالم و محشر الأمم و مدرج الذر من البشر و ايوان الاسلام و كرسي الملك .»




و
هناك خصّص جزءا كبيرا من وقته للمطالعة و الكتابة الى جانب شغله لمنصب
القضاء و القائه دروسا في جامع الأزهر أوّل جامعة أسّست بالقاهرة:


«فجلست
للتدريس بجامع الأزهر منها . ثمّ كان الاتصال بالسّلطان ، فأبرّ اللّقاء ،
و أنس الغربة ، و وفّر الجراية من صدقاته ، شأنه مع أهل العلم.»






ثم توجّه مع السلطان المملوكي الى الشام بعد أن حاصر تيمورلنك الماغولي
دمشق و هناك لقيه ابن خلدون و تحاور معه كمحاولة لانقاذ المدينة و تجنيبها
ويلات الحرب .

و في سنة 1406 توفّي العلاّمة تاركا مؤلّفه الجليل المقدّمة التي
ترجمت الى لغات العالم و التي مازالت تشدّ الانتباه الى يومنا هذا .



ونلتقى مع عالم اخر انشاء الله
دمتم بالف عافيه
اخوكم عبدو

--*--*--*--*--*--*--*
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alrwa2an.ahlamontada.net
herOoOoO
رئيس قسم
رئيس قسم
avatar

عدد المساهمات : 137
تاريخ التسجيل : 01/07/2009
الموقع : www.ahlyrdl.com

مُساهمةموضوع: رد: علماء العرب متجدد انشاء الله   الأربعاء يوليو 22, 2009 2:25 pm

مكشوووووووووووووووور
على المعلومات الرائعه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
THE LEGEND
رئيس جمهورية المنتدى
رئيس جمهورية المنتدى
avatar

عدد المساهمات : 118
تاريخ التسجيل : 30/06/2009
العمر : 23
الموقع : http://alrwa2an.ahlamontada.net

مُساهمةموضوع: رد: علماء العرب متجدد انشاء الله   الأربعاء يوليو 22, 2009 5:18 pm

شكرا لمرورك الجميل

--*--*--*--*--*--*--*
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alrwa2an.ahlamontada.net
THE LEGEND
رئيس جمهورية المنتدى
رئيس جمهورية المنتدى
avatar

عدد المساهمات : 118
تاريخ التسجيل : 30/06/2009
العمر : 23
الموقع : http://alrwa2an.ahlamontada.net

مُساهمةموضوع: رد: علماء العرب متجدد انشاء الله   الأربعاء يوليو 22, 2009 5:30 pm

موعدنا النهارده مع العالم الجديد

جابر بن حيان (200هـ \ 816م)
في الكيمياء
استخرج حامض الكبريت وسماه (زيت الزاج) .
اكتشف الصودا الكاوية
استحضر ماء الذهب والفضة بخلطهما بحامض الكبريت وحامض النتريك .
استحضر كربونات البوتاسيوم والصوديوم ويودور الزيبق والأنتموان وسواهما.
درس مركبات الزئبق ووضع أبحاثا في التكلس وأبحاثا في إرجاع المعدن إلى أصله بالأوكسجين.

************************************************** ***********
ديه المعلومات ال قدرت اجيبهالكم النهارده
وانشاء الله نتقابل مع عالم اخر

--*--*--*--*--*--*--*
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alrwa2an.ahlamontada.net
THE LEGEND
رئيس جمهورية المنتدى
رئيس جمهورية المنتدى
avatar

عدد المساهمات : 118
تاريخ التسجيل : 30/06/2009
العمر : 23
الموقع : http://alrwa2an.ahlamontada.net

مُساهمةموضوع: رد: علماء العرب متجدد انشاء الله   الأربعاء يوليو 22, 2009 5:32 pm

النهارده معانا عالم جديد وهو
أبو حنيفة الدينوري (252 هـ \ 867 م)
في علم النبات
في كتابه (النبات) وضع وصايا لإرشاد الزراع وفيه عدد من أسماء النباتات
بأسمائها الآرامية أو اليونانية أو الفارسية ويشرحها شرحا لغويا وعلميا.
ومع أن المقصود من هذا الكتاب هو الجانب اللغوي فإن الأطباء والعشابين قد اعتمدوه.
************************************************** **********
ومع لقاء اخر انشاء الله


--*--*--*--*--*--*--*
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alrwa2an.ahlamontada.net
THE LEGEND
رئيس جمهورية المنتدى
رئيس جمهورية المنتدى
avatar

عدد المساهمات : 118
تاريخ التسجيل : 30/06/2009
العمر : 23
الموقع : http://alrwa2an.ahlamontada.net

مُساهمةموضوع: رد: علماء العرب متجدد انشاء الله   الأربعاء يوليو 22, 2009 5:33 pm

<blockquote> موعدنا النهارده مع عالم جديد وهو ابن العطار

نبذة:
هو
أبو الخير ابن أبي البقاء النيلي، اشتهر بالطب، توفي سنة 608 هجرية.

</blockquote><blockquote> سيرته:
هو أبو الخير ابن أبي البقاء النيلي، المعروف بابن العطار، طبيب
مذكور من أبناء القرن السابع الهجري. نزل بغداد، وكان خبيراً بالعلاج
فتقرب من دار الخلافة، ذكره ابن العبري في (مختصر تاريخ الدول)، وقال أنه
عمر طويلاً وحصل مالاً كثيراً. وكانت وفات ابن العطار سنة 608 هـ .

ونلتقى مع عالم جديد انشاء الله

</blockquote>

--*--*--*--*--*--*--*
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alrwa2an.ahlamontada.net
 
علماء العرب متجدد انشاء الله
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الروقان :: المنتديات العامة :: عمـالقة على مـر التـاريخ-
انتقل الى: